.

home


جوتن مورجن ألمانيا

جوتن مورجن ألمانيا

جوتن مورجن ألمانيا كتاب صدر مؤخرا عن دار الهدف للكاتبة د. علا عبد المنعم ، الكتاب يعد المطبوعة الأولى للكاتبة، وإن لم يكن أول كتاباتها، فقد سبق أن كتبت د. علا العديد من المقالات المهمة فى مجالات الصحة والتغذية والطبخ والتربية وكلها موضوعات تهم المرأة، وتناقش قضاياها، وتحل مشاكلها الصحية والتربوية مع أبنائها، نُشرت فى عدة مواقع نسائية هامة، على رأسهم أنتِ فريدة، التى خصتها د. علا ببعض مقالات تم ضمها لاحقا لمحتوى الكتاب .

وكنت قد تعرفت على دكتورة علا شخصيا منذ ما يقرب من عشر سنوات، كطبيبة شابة، وزوجة وأم مغتربة تعيش فى ألمانيا، عن طريق السوشيال ميديا، حيث جمعنا اهتمامنا المشترك بالطبخ وتصوير الطعام، ثم توطدت علاقتنا، وسعينا للقاء في إجازاتها التي تقضيها فى القاهرة، ولمست عن قرب مدى وعيها بدورها كأم، اهتمامها الفائق بأطفالها الثلاثة، وسعة ثقافتها وسعيها المستمر لتطوير عملها وصقله بالدراسات العلمية المتنوعة، وشخصيتها الحنونة المرحة، التي أهلتها بجدارة لخوض تجربة كتابة كتاب ساخر عن “الغربة”.

إن الفكرة على غرابتها تعد فكرة جريئة جدا ، فالغربة كموضوع يثير فى النفس تداعيات الشجن والحنين وربما بعض الحزن فكيف لكاتبة تخوض تجربتها الأولى أن تحول هذا الموضوع المثير للدموع إلى موضوع مثير قوى للابتسام الذى لم يفارق وجهى لحظة طوال فترة قراءتي للكتاب…

الكتاب بيبان من غلافه :

منذ أن رأيت غلاف الكتاب وقعت فى حبه، فألوان الغلاف منعشة تماما، لا تستغربوا الوصف فالمصمم – الذى لم يذكر اسمه على الغلاف- اختار تدريجات من الأزرق السماوي لتغلب على معظم ألوان الغلاف، حيث شمس الصباح تشرق على عائلة تحتضن بعضها، فى ترجمة بصرية لعنوان الكتاب الذي يعنى بالألمانية صباح الخير يا ألمانيا، بينما هناك سهمان عن يمين ويسار هذه العائلة وفوق كلا السهمين علما مصر وألمانيا وعلى اليمين تحلق طائرة فى السماء بينما تقف الأسرة فى مفترق طُرق على مسافة متساوية بين مصر وألمانيا ….

إن الغلاف على طرافته وجمال مفرداته وألوانه إلا أن القارئ بعد أن ينهى قرأته (وخصوصا لو كان من القارئات النساء المهتمات بالتفاصيل ) سيدرك فورا أن المصمم أسقط أحد أطفال العائلة من الصورة سهوا، حيث أن الكاتبة تتحدث طول الكتاب عن مغامراتها مع أطفالها الثلاثة فى ألمانيا، بينما الأسرة على الغلاف مكونة من أب وأم وطفلين فقط، كما سيدرك أيضا أن دكتورة علا محجبة قد تحدثت عن حجابها والمفارقات التى حدثت بسببه فى أكثر من فصل فى الكتاب، بينما الأم على الغلاف شقراء الشعر.

بمعنى أخر كنت أتمنى أن يهتم المصمم برسم هذه التفاصيل المهمة التى تدل على أنه لم يقرأ الكتاب جيدا قبل الشروع في عمله .

دليل الست المصرية فى المعيشة الألمانية:

يأخذنا الكتاب عبر مقالاته التى تقارب 43 فى رحلة يومية لأم مصرية مغتربة تخوض الحياة ببسالة فى المجتمع الألماني- الأكثر صرامة والأقل مشاعر بأوروبا – الرحلة على كثرة تفاصيلها ممتعة حتى أن القارئ عند يفاجئ بإنتهاء صفحات الكتاب يتمنى أن تطول قليلا …

تذكر الكاتبة بحيادية المفارقات التي واجهتها عند استقرارها بألمانيا، وتحدثت بشكل سريع عن مخاوفها، والصعوبات التى واجهتها بدون أن تشعرنا بالقلق عليها، كما تكلمت عن أبنائها وخصوصية الطفل الذى تربى فى الغربة،  بشكل فيه من الطرافة وخفة الدم ما يمحى أى خيط من الآسى قد يعترض نفس القارئ عند قراءته للفصول التي تشرح فيها حنين الأبناء لمصر ولأقربائهم..

وأحب هنا أن أشير أن الكتاب فى كثير من الأحيان يصدر للقارئ فكرة ألمانيا VS  مصر ، ولكن بمنتهى الحيادية والأمانة ، فلم تقع الكاتبة فى مصيدة الإنبهار ببريق الحضارة الألمانية، واستطاعت أن تفرز بموضوعية سلبيات الشعب الألمانى،كما لم تنزلق إلى فخ الإنحياز التام للوطن، وأن تعميها مشاعرها وحبها لمصر عن سلبياته، فلم تنتصر لمجتمع على الأخر بل كانت حريصة طول الوقت ألا تحكم على أى منهم تاركة للقارئ أن يستنتج ما بين السطور و يكون فكرته الخاصة به عن المجتمعين والبلدين …

إن أهمية كتاب جوتن مورجن ألمانيا تعود إلى أنه تجربة حياتية من أرض الواقع لأسرة مصرية متوسطة، استطاعت ربتها أن تنقل خلاصة أحلامها ومتاعبها وأوجاعها إلى القادم الجديد مقدمة معلومات جديدة على القارئ المصري – الذي قد تراوده فكرة الهجرة لألمانيا – تساعده فى إجتياز صعوبات البدايات فى هذا المجتمع الصارم.

جوتن مورجن ألمانيا كتاب ممتع ومهم لا تستطيع أن تصنفه كتاب في أدب رحلات ولا اليوميات الإجتماعية ولكنه كتاب فى الحب .. حب الأم لأبنائها، حب الوطن، حب الإنسان لإثبات ذاته ونجاحه وتحدى الصعوبات، وتقبل الآخر وفهم النفس … كتاب جميل أنصح به القارئ بشدة مع وعد بالمتعة الرائقة الراقية .

 




التعليق عبر الفيس بوك

لا توجد تعليقات

اكتب تعليق